عــــــاجل | هذا ما أعلنته المنظمة العالمية للسباحة في المياه المفتوحة بشأن بلهادي














أكّدت المنظمة العالمية للسباحة في المياه المفتوحة، في تقرير جديد اصدرته أمس أنّها لا تعترف بالانجاز الذي قام به السباح نجيب بلهادي و المتمثل في "السباحة لمدة 3 أيام دون انقطاع لمسافة 155 كلم من جزيرة بانتالاريا الإيطالية وصولا لسواحل مدينة الحمامات التونسية لتحقيق رقم قياسي عالمي في سن التاسعة والستين"، حسب قوله.




وأشارت المنظمة، إلى أنّه لا يمكن تعريف سباحة بالهادي على أنها "سباحة ماراثون تقليدية منفردة"، دون مساعدة كما ذكر، لأنّ البيانات والمعلومات المطلوبة غير متوفرة وخاصة أنّه لم يقم باعلامها بأنه صعد على متن السفينة، أو أنه قطع مسافة 29 كيلومترًا بينما كان نائمًا يسبح ووجهه للأسفل.

وأشارت المنظمة أنّ مظهر بلهادي لجلده ولسانه وشفتيه وحلقه لا يتوافق مع مظهر السباح الذي قضى 58 ساعة في الماء المالح.
وأكّدت المنظمة العالمية للسباحة في المياه المفتوحة، أنّه وللحفاظ على سلامة الرياضة ، فإنّها تعتمد على البيانات الواقعية والصور ومقاطع الفيديو وبيانات GPS وتقارير المراقبين لتأكيد السباحة والإبلاغ عنها.

وشدّدت المنظمة على أنّه لا يتم التسامح مع المعلومات الخاطئة الواضحة وتزوير البيانات والمبالغة في إخفاء الحقائق التي لا تتفق مع نزاهة وقيم مجتمع السباحة في المياه المفتوحة.




و للاشارة لا حديث في تونس إلا عن السباح "العجوز" نجيب بلهادي الذي قطع مسافة 155 كيلومترا، بين ساحل بانتليريا في إيطاليا وساحل الحمامات في تونس.




وأثار السباح صاحب الـ69 عاما حالة من الجدل في تونس، خاصة مع صعوبة تصديق قطعه لهذه المسابقة في ظرف 60 ساعة، توقف خلالها لفترات قليلة من أجل تناول الدواء، وتفادي بعض المخاطر في البحر



أحدث أقدم

2