إكسبو 2020 دبي | مشاركة متميزة لتونس ''3000 عام حضارة تستشرف 2050 ''




ثلاثة آلاف عام من الحضارة والتاريخ الممتد وصولاً للحاضر، تشكل محور مشاركة تونس الخضراء في ئإكسبو 2020 دبي»، التي تحكي تفاصيلها محتويات الجناح الثرية التي تمتلئ بعبق التاريخ، تعززها إسهامات تكنولوجية حديثة عمل عليها أبناؤه لتستشرف مستقبله الذي يضعها في مكانتها العالمية التي تستحق.


وأوضح مهدي بن غديفة مدير الجناح التونسي لـ «البيان» أن المشاركة في «إكسبو 2020 دبي» تستهدف عرض أبرز ابتكارات وإبداعات الشباب التونسي الذين يؤسسون لمستقبل وطن متقدم في كل المجالات، مبيناً أنهم يتطلعون إلى عرض الفرص الاستثمارية الموجودة في تونس، والاستفادة منها كمنصة لتصدير المنتجات والخدمات، والتعريف 
بمختلف الصناعات التي يسعون لتطويرها لمواكبة التقدم العالمي.

   




تونس 2050





وكشف أنه توجد كذلك منطقة مخصصة لعرض فيلم قصير متعدد الأبعاد بتقنيات تكنولوجية متطورة، حيث يعيش الزائر رحلة في الزمن تنطلق من تصور للمستقبل «تونس 2050»، وتربطه بالحاضر، ويتم خلال هذه الرحلة الزمنية استعراض حقب تاريخية ومواقع أثرية وشخصيات في تونس لتنتهي هذه الرحلة بالتركيز على الشباب التونسي.





وأشار إلى أن المنطقة الثالثة خصصت في الجناح لعرض تجارب ومشاريع المؤسسات الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة في مجال الثقافة والسياحة والتكنولوجيا والابتكار، حيث يتمكن الزائر من الاطلاع على العديد من المشاريع الرقمية والتكنولوجية الناجحة، فيما المنطقة الرابعة والأخيرة جهزت لتصبح «السوق»، وخصصت لبيع ابتكارات ومنتوجات تونسية تقليدية للحرفيين من مختلف المناطق.

احتفالات متنوعة

وأضاف إنه سيتم غداً الاحتفال باليوم الوطني الذي يوافق 4 يناير، وسيتميز ببرنامج ثقافي وترفيهي يقدم نماذج من الفنون والتراث المحلي والعادات والتقاليد، من أبرزها حفلة للفنان لطفي بوشناق، فيما يجري الترتيب لحضور فنانين آخرين سيتم الإعلان عن أسمائهم لاحقاً، لافتاً إلى أن تونس تسعى من خلال هذه المشاركة لتثبيت موقعها وجهة للاستثمار والسياحة، ولذلك من المقرر عقد مجموعة من اللقاءات المشتركة بين المسؤولين التونسيين والإماراتيين، فضلاً عن الدول المشاركة الأخرى، للتعريف بالفرص الاستثمارية التي يمكن الاستفادة منها والبناء عليها مستقبلاً لما فيه خير البلدين الشقيقين.

ترويج ثقافي

وبيّن أن الاحتفال باليوم الوطني سيخصص للتعريف بتونس من خلال برنامج ثقافي ترويجي ثري، فيما سيرافق البعثة الرسمية لتونس وفد رفيع المستوى من رجال الأعمال من الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، ومجموعة من الشركات الناشئة للمشاركة في الفعاليات والأنشطة المقرر تنظيمها، فيما سيشارك الوفد في ملتقى الأعمال التونسي الإماراتي الذي سيتم تنظيمه يوم 5 يناير، حيث سيكون ذلك فرصة لتعزيز فرص الشراكة الاقتصادية والتجارية بين البلدين بهدف دعم الدبلوماسية الاقتصادية التونسية، وستقوم وزارة تكنولوجيا الاتصال خلال هذا الملتقى بتنظيم تظاهرة ترويجية للتعريف بقدرات الشركات الناشئة التونسية.

وذكر أن الفترة المقبلة ستشهد تنظيم العديد من الفعاليات، بينها حفلات موسيقية وأعمال مسرحية وسينمائية، فضلاً عن ورشات فنية في الخط العربي وفن العرائس، بمشاركة العديد من الفرق الموسيقية والمسرحية بالإضافة إلى التعريف بالصناعات التقليدية التونسية.

جهود شبابية

وتابع أن المشاركة التونسية تعرض لابتكارات الشباب من خلال مشاريع لبعض المؤسسات الناشئة المتفوقة لإبراز مساهماتها في صياغة التصورات العامة للمسيرة التنموية في مختلف القطاعات، من خلال عروض ذات تكنولوجيا عالية ومحتوى فكري وثقافي متميز لإبراز الطاقات المعرفية والإبداعية للشباب التونسي، لافتاً إلى أبرزها وهو لروبوت نفذه شباب تونسيون ويعتمد على الذكاء الاصطناعي يتجول في الشوارع في محاولة لحثّ التونسيين على الالتزام بالحجر الصحي العام بسبب جائحة كورونا، فضلاً عن ذراع روبوتية تعويضية عن الذراع المفقودة.

وأفاد بأن الجناح يتكون من طابقين بمساحة 436 متراً مربعاً ويقع في منطقة «الفرص» تحت شعار «شباب ملهم.. مستقبل واعد»، ويتكون من أربعة مناطق تحكي 3000 عام من التاريخ والحضارة، حيث يستقبل الزوار في منطقة الاستقبال شاشة عرض كبيرة يتم من خلالها استكشاف المواقع السياحية والتاريخية والحضارية في تونس من خلال عرض أفلام ترويجية، فيما توجد مرآة توفر تجربة يمكن للزوار من خلالها ارتداء اللباس التقليدي التونسي ومن ثم التقاط صور لهم يمكن الاحتفاظ بها كنوع من التجارب المثيرة لهم.
أحدث أقدم

2