تفاصيل جديدة في قضيّة احتجاز عون حرس لفتاة !





أكدت المندوب الجهوي للمرأة و الأسرة و الطفولة أنيسة السعيدي، الثلاثاء 7 ديسمبرـ أن النيابة العمومية بالمحكمة الإبتدائية بالقيروان، أصدرت بطاقة إيداع بالسجن فى حق عون حرس أصيل معتمدية نصر الله ويعمل بولاية القصرين، بشبهة احتجاز فتاة عمرها 18 سنة داخل منزله وإغتصابها وتصويرها ثم تعذيبها بطريقة وحشية حيث عمد إلى اقتلاع أظافرها وحرق أماكن من جسمها بالسجائر.









وعبرت السعيدي في تصريح لإذاعة "الجوهرة آف آم"، عن تضامنها مع عائلة الضحيّتين التي تعيش وضعية نفسية صعبة، مضيفة أنه تم توجيه الفتاتين إلى طبيب نفسي للإحاطة بهما .







وتتمثل تفاصيل هذه الحادثة وفق مصادر أمنية، في أن المعتدى كان قد خطب منذ فترة أخت المتضررة البالغة من العمر 21 سنة وكانت هذه الأخيرة تزوره من حين لآخر في مدينة سوسة أين كان يشتغل هناك، وكان يختلى بها ويستهلك معها المخدرات ويقوم بتصويرها عارية. وفي الفترة الأخيرة قررت أن تنفصل عنه فهدّدها بنشر الصور ومقاطع الفيديو الموثقة لديه على مواقع التواصل الإجتماعي، فتدخلت الأخت الصغرى بالصلح بين الطرفين.












وقام المتّهم بإستدرج الأخت الصغرى إلى بيته وأوهمها أن اختها مورطة فى قضية مخدرات ودعارة وأنه على استعداد لمد يد المساعدة لها، فتحولت إلى بيته على أمل أن تجد معه حلاّ للإشكالية فقام بإحتجازها وتعذيبها انتقاما من أختها. ويُشار إلى أن أعوان الفرقة المختصة فى جرائم العنف ضدّ المرأة و الطفل بمعتمدية بوحجلة، حجزت لدى العون الموقوف كمية من المخدرات وهاتفه الجوال الذي تضمن صور ومقاطع فيديو للأختين.

أحدث أقدم

2