الصحة العالمية اكدت أنه أكثر شراسة من المتحورات السابقة.. ماذا نعرف عن المتحور "لامبدا"؟






مع استمرار فيروس كورونا المستجد في التحور، تبدو بعض تلك التحورات أكثر عدوى من غيرها، وتتسبب بأعراض أكثر حدة.




ويمثل "لامبدا" أحدث متحور لفيروس كورونا المستجد، وقد حذرت منظمة الصحة العالمية منه باعتباره أكثر شراسة من المتحورات السابقة، حيث شكّل ما نسبته 70 في المئة من الإصابات بفيروس كورونا في كل من تشيلي والأرجنتين في قارة أميركا اللاتينية في الأسابيع الأخيرة.







وتم توثيق "لامبدا" لأول مرة في بيرو بشهر ديسمبر الماضي، وقد بات المتحور الآن "السلالة المهيمنة" في ذلك البلد الذي خسر 195 ألف شخص توفوا بكوفيد-19، أي بنسبة 0.6 في المئة من إجمالي السكان، بحسب أرقام جامعة "جونز هوبكنز" الأميركية، وهو ما يقارب 3 أضعاف معدل الوفيات للفرد بالوباء في الولايات المتحدة.





وأرجعت تقارير سبب ارتفاع الوفيات في البيرو إلى عوامل لا صلة لها بـ"لامبدا"، كانخفاض معدل التطعيم ضد الفيروس التاجي في البلاد، حيث بلغت النسبة 11 في المئة فقط من المواطنين، إلى جانب إصرار الشركات على تواجد الموظفين في مواقع عملهم، والكثافة الكبيرة في الأسواق والأماكن العامة ووسائل المواصلات.






ورغم انتشار "لامبدا" السريع في بلدان أميركا الجنوبية، وظهور المتحور في أميركا أيضا، فإن خبراء دعوا إلى "عدم المبالغة" في القلق منه.


وفي حديث لصحيفة "نيويورك تايمز"، قال عالم الأحياء الدقيقة والذي وثّق ظهور "لامبدا"، بابلو تسوكاياما: "تغذي فجوة المعلومات المخاوف بشأن هذا المتحور، كما تثير القدرة المحدودة لأميركا اللاتينية على المراقبة وإجراء تحقيقات وبحوث عنه، المخاوف التي قد تكون مبالغة".







وأضاف تسوكاياما: "لا أعتقد أن يكون لامبدا أسوأ من المتحورات المكتشفة من قبل"، حسبما نقل موقع CNET المتخصص بالأخبار العلمية والتكنولوجيا.


كذلك ذكر باحثون في تقرير نشرته صحيفة "تايمز" أن دراسات أولية لم تخضع للمراجعة بعد، أظهرت أن الأجسام المضادة التي تولدها لقاحات فايزر وموديرنا وكورونافاك الذي طورته شركة سينوفاك الصينية، كانت أقل قوة ضد "لامبدا" مقارنة بالسلالة الأصلية، إلا أنها لا تزال تحيّد الفيروس، ومن المتوقع أن ترتفع فعاليتها ضد المتحور الجديد.





بحسب مديرة المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية، كاريسا إتيان، فإن القرائن المتوفرة حتى الآن عن "لامبدا" تشير إلى خطورتها العالية، خاصة من حيث سرعة سريانها وقدرتها على مقاومة المناعة الناشئة عن اللقاحات والتعافي من الوباء.


وأضافت المسؤولة الأممية: "ما زلنا لا نملك البيانات الكافية لتحديد مدى خطورة هذه الطفرة ومواصفاتها النهائية، لكن المؤشرات العلمية التي تجمعت حتى الآن لدى الخبراء لا تبعث على التفاؤل".







وأعلنت منظمة الصحة العالمية عن هذا المتحور وأطلقت عليه اسم "لامبدا" في 14 جوان الماضي، واعتبرته متحورا مثيرا للاهتمام.


ومن الدراسات القليلة جدا التي أجريت على طفرة لامبدا وقدرتها على مقاومة لقاح كورونافاك الصيني، تبين أنها تملك قدرة على مقاومته تصل إلى 64 في المئة من الحالات، كما أفاد خبير العلوم الفيروسية التشيلي ريكاردو سوتو.


وكانت دراسة أجراها خبراء من جامعة نيويورك قد أظهرت أن هذه الطفرة تقاوم لقاحي فايزر وموديرنا بنسبة تصل إلى 22 في المئة في بعض الحالات.


إرسال تعليق

أحدث أقدم

Pub 2

Pub 1