مدير ديوان الفخفاخ : المكي لم يكن المسؤول عن إدارة أزمة كورونا والغنوشي أشرف شخصيا على إسقاط حكومة الفخفاخ

 



اكد فتحي التوزري مدير ديوان رئيس الحكومة السابق الياس الفخفاخ اليوم الثلاثاء 13 جويلية 2021 ان حكومة الفخفاخ كانت تمثل فرصة حقيقية للبلاد وان الفرصة اهدرها من تسبب في اسقاطها وعلى رأسها النهضة ورئيسها راشد الغنوشي الذي قال انه اشرف مباشرة على اسقاط الحكومة.




واعتبر التوزري في حوار باذاعة “اكسبراس اف ام” ان تلك الحكومة كانت سياسيا تمثل فرصة تاريخية للبلاد وانها كانت فرصة لتحقيق قدر من الاستقرار ولاطلاق اصلاحات ولتجسير الثقة بين مؤسسات الدولة والتي قال انها مفقودة حاليا مضيفا ان تلك الحكومة نجحت في ادارة ازمة في حجم الجائحة.



واتهم النهضة ورئيسها راشد الغنوشي بالاشراف “مع طاقمه ومن تعاون معه” على اسقاط الحكومة لحساباته السياسية مشددا على ان مرد ذلك ان الحكومة” لم تكن طيعة رغم ان التعاون كان متواصلا بين رئيسي الحكومة ورئيس البرلمان وكل الاطراف السياسية ورغم انه كان للنهضة فيها 6 وزراء “.



وحول ادارة حكومة الفخفاخ ازمة كورونا اكد ان الفرق يتمثل في انه كان هناك انسجام رغم عدم الوضوح حول تطورات الجائحة وان القيادة السياسية كانت تعرف اولويات البلاد بكل تحديد مشيرا الى انه كانت هناك على سبيل المثال فرق عمل تعمل على اعداد المستشفيات الميدانية منذ الاسبوع الثاني من انطلاق عمل الحكومة .





وابرز ان من اهم خصائص الجائحة عدم اليقين وانه لا احد يمكن له ان يتنبأ بتطوراتها في المستقبل مؤكدا ان ذلك كان يتطلب من الحكومة الاستشراف وبناء مسارات العلاج ودرس كل الفرضيات مبرزا ان الجهد السياسي انصب على الحد من الغموض وان رئيس الحكومة وليس وزير الصحة ( عبد اللطف المكي) كان يشرف شخصيا على ادارة الازمة.




واضاف ان تلك الحكومة نجحت في تطويق الجائحة وتحقيق نتائج ايجابية ليس لانه كان هناك شخص على راس وزارة الصحة بمثابة البطل او “زورو” وانما لانه كانت هناك حكومة بقيادة منسجمة .

إرسال تعليق

أحدث أقدم

Pub 2

Pub 1